نفق أوراسيا

كتب فى 05-11-2020

التصنيف مشاريع استراتيجية

نفق أوراسيا من أكبر مشاريع البنى التحتية في قطاع المواصلات بمدينة اسطنبول، ويصل النفق بين الطرفين الأوروبي والآسيوي لمدينة اسطنبول.

يتألف نفق أوراسيا من طابقين تتمتع بتكنولوجيا حديثة، ويضم نظام مقاومة الزلازل الذي يتيح لهيكل الجسر التمدد وامتصاص الهزات الأرضية.

 

نفق أوراسيا هو السادس من نوعه عالميا، ويساهم بتقليص المدة المطلوبة بين منطقتي غوزتيبه في الطرف الآسيوي ومنطقة كازلي شيشمه في الطرف الأوروبي لمدينة اسطنبول من ساعة و40 دقيقة إلى ربع ساعة.

تصل طاقة نفق أوراسيا الاستيعابية 120 ألف سيارة يوميا حسب بيانات وزارة النقل التركية، كما يبلغ ارتفاعه 14 متراً، ويمتد على مسافة 14.6كم، يمر 5.4 كم منها من أسفل مضيق البوسفور، ويعد النفق إحدى الإبداعات الهندسية الفريدة من نوعها في العالم، كما يتميز بنظامه الحديث لضمان أمان استمرار حركة المرور طوال اليوم.

 

كما يضم كل طابق من نفق أوراسيا طريقين للذهاب والإياب، ويعتبر بذلك أسرع وسيلة وصل بين طرفي مدينة اسطنبول الآسيوي والأوروبي.

وقد بلغت تكلفة إنشاء نفق أوراسيا 1.3 مليار دولار أمريكي، وتم افتتاحه في أوائل عام 2017، وقد ساهم النفق بشكل كبير في تنشيط حركة السياح والتجارة ما بين طرفي المدينة.

 

تم استلهام اسم نفق أوراسيا من طرفي مدينة اسطنبول، أوروبا-آسيا، فأصبح اسم النفق أوراسيا، وقد كان إحدى الحلول المهمة لمعالجة مشكلة المرور في اسطنبول.

 

نهضة مدينة اسطنبول في قطاع المواصلات

وقد شهدت مدينة اسطنبول نهضة ضخمة في قطاع المواصلات، حيث يتم إنشاء المشاريع الكبرى على مستوى العالم، مثل مطار اسطنبول الأكبر في العالم، الذي تصل طاقته الاستيعابية إلى 90 مليون مسافر، ومع اكتمال مراحله سوف تصل إلى 200 مليون مسافر، ومشروع أطول جسر معلق في العالم: جسر جناق قلعة، والذي سيصل بين ثلاثة وجهات مختلفة بطول 3 آلاف و 623 مترا، وغيرها من المشاريع لربط أطراف المدينة ومناطقها المختلفة بخطوط المترو، والترامواي، والمتروبوس، وغيرها من وسائل المواصلات.

 

بالإضافة إلى مشروع قناة اسطنبول، والذي سوف يربط بين بحر مرمرة والبحر الأسود في اسطنبول الأوروبية، والذي سوف يساهم في تعزيز حضور تركيا على مستوى تجارة النقل الدولي.

مشاركة